30/08/2014

الرئيسيةالغذاءالتغذية الصحيةروشتتك الطبية الشاملة لتلافي أضرار الفسيخ والرنجة في شم النسيم


روشتتك الطبية الشاملة لتلافي أضرار الفسيخ والرنجة في شم النسيم

 المصدر: الجمال نت – تحرير: مروة عاشور
الفسيخ

إذا لم يكن هناك مفر من عدم تناول الفسيخ والسردين والرنجة فإنه لا يجب تناولها بطريقة خاطئة تضر الصحة حيث يقدم خبراء التغذية نصائح روشتة طبية لتلافي أضرار تناولها في شم النسيم وذلك من خلال تفادي هذه الأخطاء واستخدام الطرق الصحيحة للإحتفال بشم النسيم والتغلب علي الأمراض حيث ينصحون:

- غالبا ما يتم حفظ هذه المأكولات وتصنيعها بطريقة خاطئة فتحدث الإصابة بالتسمم عند تناولها، لذا يجب اتباع بعض النصائح مثل تجميدها قبل التناول لمدة48 ساعة وذلك لقتل ما يوجد بها من طفيليات.

- لابد من عصر الليمون علي هذه الأطعمة للقضاء علي البكتيريا، كما يمكن القلي في الزيت قبل الأكل مع مراعاة ضرورة تسخين الزيت جيدا قبل وضع الفسيخ أو السردين أو الرنجة وتركه لمدة دقيقتين تقريبا بحيث يشوح من جميع الجوانب، ويستحسن تناول كميات ضئيلة منها، هذا بالإضافة إلي ضرورة تناول كميات كبيرة من الخضراوات مع هذه الأسماك المملحة كالبصل الأخضر والخس والجزر نظرا لاحتوائهم علي فيتامينات.

- في حالة ظهور أيّ أعراض عقب تناول الطعام مثل نوبات الإسهال أو شعور بضيق في التنفس أو حدوث شلل في العضلات فلا بد من مراجعة الطبيب المختص في الحال.

- ضرورة شوي الرنجة للتخلص من الديدان وأطوارها‏، ولمحبي البطارخ لابد من فتحها بالطول وتفريغ الغشاء الواقع بين الفصين لاحتوائه عادة علي حلقات بيضاء هي ديدان يسبب تناولها حساسية‏.‏

- ينصح بتجهيز السردين والملوحة والفسيخ في اليوم السابق للتناول في ليمون وخل وزيت بعد تنظيفه جيدا، والتخلص من الرأس والأحشاء‏.‏

ــ ضرورة شراء الفسيخ من مصادر موثوقة لضمان النظافة بقدر المستطاع لتجنب مصادر التلوث الغذائي،‏ وأن تكون عملية التمليح قد تمت في براميل خشبية وليس في صفائح مغلقة حتى لا تتوافر البيئة اللاهوائية التي تساعد علي تكاثر ميكروب الكلوستريديم بوتيولينم الخطير الذي يسبب التلوث الغذائي لطعام الإنسان‏.‏

ــ الحرص علي عدم تناول كميات كبيرة منه لمحتواه المرتفع من الملح‏، خصوصاً للمرضي حيث لا يسمح لهم إلا بتناول قطعة صغيرة فقط من الفسيخ تجنباً لأضرار الملح أو البروتين الزائد عن المسموح به ويحظر تناول الفسيخ بالنسبة للمرضي الممنوعين من الملح أو البروتين الحيواني‏.‏

ــ ضرورة تناول كميات كبيرة من الخضراوات كالبصل الأخضر والخس والملانة والترمس أيضاً لأنها تساعد في التخلص من الملح حيث تقوم بامتصاص الملح الزائد وطرده في البراز‏،‏ مع الحرص علي غسل تلك الخضراوات جيداً مع استخدام الخل لتجنب الإصابة بالدودة الكبدية‏.

- الخضراوات ضرورية حيث أن البصل الأخضر الذي يحتوي علي مادة تشبه الأنسولين تفيد مرضي السكر وهو قاتل أيضاً للبكتريا وبه مادة مضادة للأكسدة تخلص الجسم من الشقوق الحرة، أما الخس فيحتوي علي فيتامين هـ المفيد للجميع‏،‏ وبالنسبة للترمس فهو مفيد لمرضي السكر الذين لا يعتمدون علي الأنسولين علاوة علي احتوائه علي بروتين نباتي‏.

- يحظر الفسيخ على مرضى القلب ومرضى الكبد والضغط المرتفع وغالبا ما يكون الفسيخ والملوحة مملحا باستخدام أملاح فاسدة تحتوى على العديد من المعادن الثقيلة الضارة.

- تعتبر الرنجة أقل ضررا لأن الملح الموجود بها أقل كما أن فرصة وجود الميكروبات اللاهوائية أقل نظرا لاختلاف طريقة تصنيع الرنجة عن الفسيخ نظرا لأنّ الرنجة لا توضع فى براميل مغلقة عديمة التهوية مثل الفسيخ ومن الممكن أن تكون الرنجة بديلا آمنا عن الفسيخ إذا كان ملحها أقل وإذا تم تعرضها للحرارة للتخلص من الطفيليات والميكروبات قبل تناولها، و يجب مراعاة أن يكون لونها ذهبيا على أن يكون لونها طبيعيا وليس مدهونا بأى ألوان وأن تكون متماسكة العضلات وخالية من العفن أو الطفيليات الأسطوانية وأن تكون رائحتها غير كريهة.

اقرأ أيضا: طريقة عمل الرنجة بالبطاطس فى الفرن

محاذير واجبة النفاذ
- عدم الاسراف في التناول بحيث لا يتجاوز 150 جراماً في الوجبة الواحدة لتجنب حدوث مشاكل صحية تتراوح من سوء الهضم والحموضة و”كرشة النفس” وتصل إلي حد التسمم.

- عدم الاقتراب من الفسيخ والرنجة بالنسبة للمرضي الذين يعانون من أمراض القلب والشريان التاجي وهبوط القلب وارتفاع الضغط، فهناك أمراض تتعارض مع الكميات الهائلة من الملح الأبيض الذي يتم وضعه علي هذه الأسماك، وأولها المرضي الذين يعانون من هبوطا في القلب فيجب عليهم الابتعاد تماما عن الفسيخ لأن تناوله يسبب لهم هبوطا حادا وارتشاحا رئويا مزمنا وهبوطا عاما من الممكن أن يدخل بموجبها المريض العناية المركزة.

وتظهر الاعراض علي هؤلاء المرضي في صورة تورم في القدمين والبطن وكذلك مرضي القلب ذوو الضغط المرتفع فتناول هذه الاسماك بهذه الكميات من الاملاح يؤدي الي الاصابة بذبحة صدرية وارتشاح في المخ وينصح هذه الشريحة من المرضي بعدم الاقتراب من هذه الاسماك بكل انواعها تفاديا لعواقب وخيمة وحتي لا تحدث وعكات صحية غير محمودة العواقب.

- يجب علي اصحاب الامراض المزمنة عدم الاكثار من تناول هذه الوجبات التي اعتاد المصريون تناولها في هذه المناسبة ،مؤكدة إن تناول الفسيخ والسردين المملح والرنجة والملوحة في عيد الربيع أو شم النسيم أو في فصل الصيف والتي قد يتجاوز محتواها من الملح الحدود المسموح بها والتي تغطي احتياجات الفرد اليومية من كلوريد الصوديوم والإكثار منها يعرض الإنسان لأضرار صحية علي المدي الطويل.

من بينها الإصابة بارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي، وقد تؤدي إلي انفجار الأوعية الدموية، وإن كان لابد من أكل الأسماك المملحة لذا كان التركيز علي إضافة الليمون وتناول الخس والخيار، وذلك لتجنب الإصابة بارتفاع حموضة المعدة.

كما ينصح بغسيل الفسيخ والسردين بالخل المخفف مع عصير الليمون لتقليل نسبة الملح به وأكدت أن سموم الفسيخ لا يبطل مفعولها إلا عند تعرضه لدرجة حرارة عالية ولمدة عشر دقائق عن طريق القلي في الزيت وأن الرنجة هي البديل الآمن للفسيخ نظراً لطهيها وتعرضها للحرارة الشديدة وتنصح بتناول كميات كبيرة من الخضراوات كالبصل الأخضر والخس والملانة والترمس أيضاً لأنها تساعد في التخلص من الملح، حيث تقوم بامتصاص الملح الزائد وطرده في البراز مع الحرص علي غسل تلك الخضراوات جيداً مع استخدام الخل لتجنب الإصابة بالدودة الكبدية وضرورة الإسراع بالاتصال بالطبيب لأخذ العلاج المناسب أو مضادات التوكسينات إذا لزم الأمر في حالة حدوث أي أعراض للتسمم الغذائي مثل نوبات الإسهال أو الأعراض التنفسية أو العصبية.

- ضرورة تناول منضادات الاكسدة مثل الخضراوات الطازجة والسلاطة والخيار والخس والبقدونس والفلفل والبصل الاخضر لان هذه المواد تقلل من نسبة الاملاح التي يمتصها الجسم ،وكذلك ضرورة الاكثار من الليمون ،ووضع ملعقة خل التفاح علي طبق السلاطة وشرب اليانسون وغيرها من المواد التي تساعد علي ادرار البول فيتخلص الجسم من الكميات الكبيرة من الاملاح التي تحتويها تلك النوعية من الطعام.

- لكن بعض الأطباء يصرون علي أن تناول الرنجة والفسيخ خطر يهدد الاصحاء قبل المرضي ،فهي تسبب تسمما لكل من يتناولها وان كانت بكميات قليلة فهذه النوعيات الموجودة في الاسواق معظمها يتم انتاجها في مصانع “بير السلم ” اذن هي بلا رقابة ولاتعتمد علي نظام جودة، فهي غير صالحة للاستخدام الادمي، فاصحاب المصانع لا يعرفون مصدر هذه المنتجات ولايوجد عليها بيانات توضح تاريخ الانتاج والصلاحية او بيانات عن كيفية تصنيعها، فهي عرضة للذباب والحشرات والبكتيريا، فضلا عن طريقة تصنيعها التي تجعلها مرتعا للبكتيريا والفيروسات الخطيرة التي تسبب الامراض الخطيرة لكل من يتناولها.

- تناول الأسماك الفاسدة يسبب التسمم الحاد الذي يؤدي الي الموت المفاجئ ،نتيجة الاصابة بميكروب “البتيولزم ” شديد الخطورة والفاعلية كما يمكن ان يصاب الانسان بتسمم حاد نتيجة المواد الكيماوية التي تضاف اليها، والبكتيريا والفيروسات التي تنمو وتتكاثر مصاحبة لهذا النوع من الاسماك التي يمكن اطلاق عليها مصطلح ” تعفين السمك ” وليس تمليحه هذا فضلا عن التهابات الكبد والجهاز الهضمي والجفاف التي يصاب بها من يتناول تللك الاسماك ومدي خطورتها علي السيدات الحوامل حيث يصبن بالقئ والاسهال وتسوء حالتهن الامر الذي قد يجعلهن يفقدن الجنين وعن أعراض التسمم جراء أكل الفسيخ والرنجة.

- من بين هذه الأعراض التي لا يجب السكوت علي المريض عند ظهورها، الإصابة بنزلات معوية حادة وتظهر علي المصاب أعراض هبوط في الدورة الدموية، مع أعراض عصبية أخري، وان الاعراض الاولي للتسمم تظهر بعد 8 الي 12 ساعة من تناول الفسيخ، وهي عبارة عن زغللة في العين وازدواجية في الرؤية وجفاف بالحلق وصعوبة في الكلام والبلع وضعف بالعضلات تبدأ بالاكتاف والاطراف العليا وتنتقل إلي باقي الجسم بالاضافة الي ضيق بالتنفس واذا لم يتم وضع المريض علي جهاز التنفس الصناعي تكون حياته معرضة للخطر. ويتم العلاج بأخذ ثلاث حقن.

- يتم التعامل مع الحالات الحرجة باعطائها مصلا يسمي ” انتيبيتو “ولكن هذا المصل مرتفع سعره ،وموجود في هيئة المصل واللقاح فقط ،وعند الشعور بضعف العضلات سواء بالرقبة أو العين يجب التوجه لمركز سموم طب القصر العيني قبل انتشار الأعراض في بقايا الجسم لأن أعراض التسمم تبدأ من ساعة إلي 10 ساعات وتشمل أعراضاً عضلية وصعوبة التنفس وتغيير الصوت مشيرا إلي أن حقنة علاج حالات التسمم الواحدة نتيجة تناول الأسماك المملحة تبلغ نحو 92 ألف جنيه.

التفرقة بين الاسماك المملحة الفاسدة والجيدة
يوضح أساتذة الجهاز الهضمي أن التفرقة بين الاسماك المملحة الفاسدة والجيدة ،بان الفسيخ الفاسدة يكون متهرئة ولينة بشكل كبير، وتكون منتفخة ونسيجها متفتت، وتكون السمكة متقطعة ويوجد بها بقع سوداء وحمراء.

وينصح المواطنين عند ملاحظة تلك العيوب بعدم شرائها والبحث عن أسماك تكون لحومها حمراء ورائحتها مقبولة، أما اذا كانت رائحتها نفاذة ولون لحومها ازرق فانها فاسدة وعند تناولها يجب تناول خضراوات مثل البصل والخس والسلاطة الخضراء لانها تمتص الاملاح فعند تناول الفسيخ فان الاملاح تتركز في المعدة وتأتي هذه الخضراوات لتمتصها لانها كائنات حية وتخرجها في عمليات الاخراج وطالب بضرورة التعامل مع الرنجة والأسماك المدخنة بالغلي في الماء أو الزيت للتخلص من سمومها بالإضافة إلي تجنب شراء الأسماك المملحة قدر الإمكان لخطورتها علي الصحة وشراء الأسماك من أماكن ذات سمعة طيبة والبعد عن الاماكن مجهولة المصدر وان الاسماك المدخنة والسالمون الأكثر أمانا يليها الرنجة المدخنة علي البارد حيث تحتفظ بقوامها وشكلها حتي أثناء التسخين علي النار.


مواضيع ذات صلة