01/11/2014

الرئيسيةالحياة الصحيةصحة الجسم والعقلهل يمكن تكبير العضو الذكري؟


هل يمكن تكبير العضو الذكري؟

بواسطة د. عبد الله المسلم ( تخصص طب العائلة)

تكبير العضو الذكريمرحباً يا شباب. كن صريحا معي: هل تتمنى ان يكون حجم عضوك الذكري اكبر مما لديك؟
هل تريد تكبير العضو الذكري ! بالتأكيد ستجيب بكلمة: ((نعم)) أريد تكبير العضو الذكري !!

لا يوجد رجل على وجه الأرض لا يتمنى أن يزيد العضو الذكري لديه عن ٣ سم. لذا تراه على الأقل يجرب مرة واحده في حياته أي طريقة لتكبيره سواء من خلال حبوب تكبير العضو، كريمات التكبير، مضخات، عمليات جراحية ! و لكن بلا جدوى, بل إن تجريب هذه الأشياء قد سبب عند البعض العجز الجنسي!!

لذا عزيزي الرجل ثق تماماً لو كنت أعلم أن هناك طريقة ناجحة ١٠٠٪ لتكبير العضو الذكري لأصبحت مليونيرًا منك و من غيرك!

اعلم أن متوسط العضو الذكري المنتصب يبلغ ٥-٦ إنش (١٢-١٥سم), و بالطبع يوجد من يتخطى هذا الطول و من يقل عنه.

و توجد بعض الحالات الوراثية أو الهرمونية التى يكون فيها القضيب صغيرًا بحيث يبلغ طوله ٣ انش أي بما يعادل ٧.٥ سم و تسمى هذه الحالة بالانجليزية Micropenis.

أيضًا العمليات التي تجرى على سرطان المثانة تصغر حجم العضو الذكري, أيضًا (مرض بيروني) و هو ألم و إنحناء أثناء الانتصاب يتسبب في صغر حجم القضيب.

و تشير الدراسات إلى أن أغلب الرجال يعتقدون أن لديهم عضو ذكري أصغر من المعتاد, لذا لايجب على الرجل الحكم على عضوه من ناحية النظر إليه للأسفل، هذه النظرة بالتأكيد ستعطيك زاوية سيئة بأنه قصير!

كما يلعب العامل النفسي دورًا  كبيرًا حيث أن أغلب الشباب الذين يكون طول العضو الذكري لديهم معتدل تأتيهم أفكار و شكوك بأنه صغير الحجم.

توجد طريقة آمنة لإطالة العضو الذكري و هو (إنقاص الوزن) حيث أن أغلب الرجال الذين يعتقدون بصغر العضو الذكري هم في الواقع بدناء. زيادة الوزن تجعل العضو الذكر مدفونا ومقبورا داخل شحم منطقة العانة! لذا إنقاص الوزن وتقليل الاكل (حمية) يعطيان شكلا بالاطالة للعضو الذكري.

تعرف أيضًا على هل يؤثر حجم العضو الذكري على الخصوبة؟

أيضاً توجد طريقة جراحية و هى إزالة شحم منطقة العانة مما يطيل العضو الذكري لكن للأسف هذا مؤقت و بعدها سيعود الشحم.

ماذا عن مضخات إطالة العضو الذكري؟
طريقة عمل المضخة هي وضع العضو الذكري بداخلها و من ثم شفط و سحب الهواء مما يعطي انتصابًا, و لبقاء الانتصاب بعد الشفط من المضخة تضع حلقة تربط بها نهاية القضيب.
عيوب المضخة:
- بمجرد إزالة الحلقة سيزول الانتصاب و يعود القضيب كما كان.
- ربط العضو عن طريق الخلقة أكثر من ٢٠-٣٠ دقيقة يسبب تلف الأنسجة!

قلت لك لا يوجد شيء فعال!!

من طرق إطالة القضيب هي شد العضو و التمسك به لمدة طويلة. هل ستتحمل كل يوم ٨ ساعات شد و سحب و تمسكه لمدة ٦ أشهر لتحصل على ١ سم؟!؟
للعلم طريقة شد العضو الذكري لا تجدي نفعًا لأن العضو ليس عضلة!!! بالاضافة ستمزق الأنسجة الداخلية و تتلف الأوعية الدموية.

كريمات، حبوب، أقراص، مراهم لإطالة العضو الذكري كلها (خرابيط)! لا تنفع بشيء! لذا وفر نقودك.

ماذا عن العمليات الجراحية لإطالة العضو الذكري؟
هذه العمليات قد تجدي نفعا لكن لها محاذير. تنقسم الى نوعان:
١-عملية إطالة القضيب.
٢-تعريض القضيب.

عملية إطالة القضيب هي عملية قطع الرابط الذي يربط بين العضو الذكري و حوض الرجل. في الواقع الزيادة فقط ـقل من ١ إنش اي تقريبا ٢ سم.

عملية تعريض العضو الذكري هو ملؤه بالشحم ـو السيليكون ليصبح عريضًا. (هذه العملية للرجال الذين يرون عضوهم الذكري نحيفا!).

عملية جديدة و أقل خطورة: رفع كيس الصفن (كيس الخصيتين) لأعلى مما يعطي منظرًا بأن العضو يبدو أطول. مدة العملية ٢٠دقيقة و تجرى في العيادات الخارجية.

قبل أن تنوي عمل هذه الجراحات لتكبير العضو الذكري يجب عليك دائماً معرفة الخطورة و العواقب التي ستؤدي لها مستقبلا لتتحمل النتائج.

اعلم أنه لا توجد دراسة مدروسة جيدًا حول أي نوع من أنواع عمليات تكبير العضو الذكري, و اعلم أنه لا توجد أي منظمة توافق أو تقر هذه العمليات.

الطريف في أمريكا أن الشباب يعلمون كل ذلك لكن يتجهون لدول خارج أمريكا لعمل هذه العمليات الجراحية المكبرة للعضو الذكري.

الأعراض الجانبية لإطالة القضيب:
١- التهابات.
٢- تلف الأعصاب المغذية للقضيب.
٣- قلة الإحساس بالانتصاب.
٤- صعوبة الانتصاب.

أسوأ الأعراض الجانبية لعملية إطالة القضيب هو وجود ندبات للعملية مما يجعله بعد ذلك اقصر مما كان عليه في السابق!

ـهم الأعراض الجانبية لعملية تكبير العضو (بالعرض) هو كتل متفرقة على العضو لعدم توزع الشحم ـو السيليكون مما يجعله غير مرغوب عند زوجتك و عندك أيضاً!

و بعد ـن استعرضنا كل ما تمنيته لعضوك الذكري، هل ما زلت ترغب بذلك؟ اعتقد تظل الرغبة لكنها قلّت الآن أو بمعنى آخر اقتنعت نوعًا ما.

لا يغرنك أي كلام عن المرأة المثيرة التي ترغب بعضو ذكري طويل و كبير جدا. للعلم أغلب الزوجات تتأذى أذا مارست الجنس المعتاد أو الفموي بقضيب كبير!

في النهاية: ما يحتاجه السرير ليس العضو الذكري الضخم و إنما يحتاج اليد, الفم, العقل, الإحساس و المشاعر. كن قنوعا عزيزي!

المصدر:
WebMD

مواضيع ذات صلة