24/07/2014

الرئيسيةمكتبة الأمراضالدورة الشهريةمراحل الدورة الشهرية


مراحل الدورة الشهرية

مراحل الدورة الشهريةمراحل الدورة الشهرية : دورة الطمث كنظام تحت سيطرة نظام الغدد الصماء هو أمر ضروري للاستنساخ.
و تنقسم عادة إلى ثلاثة مراحل: المرحلة الجرابية، الإباضة، و التخلص أصفري، على الرغم من أن بعض المصادر تستخدم مجموعة مختلفة لتصنيف المراحل مثل: الحيض، المرحلة التكاثرية، و المرحلة الإفرازية.

طول كل مرحلة تختلف من امرأة إلى أخرى، و دورة الدورة نفسها تختلف إلا أن متوسط دورة الطمث هو 28 يوم تقريبًا بين كل شهر و الآخر, و تحسب فترة الحيض من أول يوم من الحيض, مع العلم بأن وسائل منع الحمل الهرمونية يتداخل مع التغيرات الهرمونية العادية بهدف منع الاستنساخ.

 

مراحل الدورة الشهرية الأربعة:
تبدأ الدورة الشهرية عند الفتاة في سن الثالثة عشر تقريبًا، و تتم عند معظم النساء كل 28 يومًا تقريبًا كما ذكرنا من قبل, و تنقسم المراحل إلي:
المرحلة الأولي:
تبدأ في اليوم الأول بنزول الدم إلي نهاية نزول دم الحيض و أثناء تلك المرحلة يتم إفراز الهرمون المسئول عن إنتاج الحويصلات المحتوية علي البويضات.

المرحلة الثانية:
تبدأ من نهاية نزول دم الحيض إلي بداية مرحلة التبويض الجديدة, و في تلك المرحلة يتم إفراز هرمون الإستروجين الذي يساعد علي تقوية جدار الرحم لاستقبال البويضات الجديدة الملقحة ثم يقل إفراز الإستروجين ليبدأ إفراز الهرمون الذي يساعد علي إخراج البويضة من الحويصلات الخاصة بها.

المرحلة الثالثة:
عملية التبويض غالبًا ما تتم في اليوم الرابع عشر من بداية نزول دم الحيض, و تبدأ البويضة في الخروج إلي قناة فالوب ثم إلي الرحم و غالبًا ما تبقي البويضة حية من 24 ساعة إلي 48 ساعة.

المراحلة الرابعة:

في هذة المرحلة يتم إفراز هرمون الإستروجين و كمية كبيرة من هرمون البروجسترون اللذان يساعدان علي زيادة كثافة الجدار الداخلي المبطن للرحم لاستقبال البويضة الملحقة.

الدورة الشهرية تكرر نفسها طوال فترة الإخصاب طالما أن المراة يحدث لها حمل, و تستمر هذة الدورة حتي تصل المرأة إلي نهاية الأربعنيات أو بداية الخمسينات من عمرها, و هو ما يعرف بسن انقطاع الدورة.

بشكل أكثر استفاضة:
الدور الأول ( Follicular Phase)

و يبدأ في الأيام من 1 – 14 من الدورة، و يكون كمستوى هرمون الأستروجين في بدايتها منخفضًا مما يؤثر سلبيًا (Negative Feed Back) على كل من (Hypothalamus) و الغدة النخامية و بالتالي يؤدي إلى زيادة إفراز هرموني (LH) و (FSH)، و يكون هرمون البروجيستيرون أثناء هذه المرحلة منخفضًا، و بنهاية هذه المرحلة يرتفع مستوى الإستروجين مؤديًا إلى تأثير إيجابي ( Positive Feed Back) على كل من الهايبوثلامس (Hypothalamus) و الغدة النخامية مما يسبب زيادة مستوى الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية (Gonadotrophins), و في هذا الدور تبدأ البويضة بالتكون حتى تصل إلى مرحلة النضج و يتقشر غشاء الرحم المتكون من الدورة السابقة, و يحل محله غشاء جديد يكون مستعدًا لتسلم البويضة المخصبة.

الدور الثاني: مرحلة التبويض (Ovulatory Phase):
يستغرق حوالي 48ساعة (14-15) في منتصف الدورة فيكون مستوى الإستروجين و (LH) و(FSH) مرتفعًا, و تخرج البويضة من المبيض حيث تمر خلال قناة فالوب, و هي مستعدة للقاء الخلية الذكرية الجنسية (النطفة), و هذه هي فترة الإخصاب في الدورة الشهرية حيث يمكن أن يتم فيها الحمل إن حدث الجماع الجنسي فيها.

الدور الثالث:
يقع في الأيام ما بين 15 و 23 و هو دور فعالية الجسم الأصفر (Corpus Iuteum) الذي يجعل غشاء الرحم يمسك بالبويضة الملقحة عند وصولها.

الدور الرابع (Luteal Phase):
يتميز بارتفاع مستوى البروجيستيرون و الإستروجين مع الانخفاض التدريجي لهرمونات (LH) و (FSH), و يمتد من الأيام 23-28، و هو وقت التنكس عند عدم حدوث الحمل حيث يستعد غشاء الرحم للتقشر و السقوط من جديد.

و هناك عدد كبير من النساء اللواتي يقمن بتسجيل دقيق لأيام بدء الحيض عندهن و اليوم الذي يتوقعن حدوث الحيض الجديد, و بهذه الطريقة يكّن على علم بإمكانية حدوث الحمل إن تم جماعهن الجنسي في أيام خصبهن، و ذلك بغرض التخطيط للأعمال و الإلتزامات الإجتماعية القادمة.

و يمكن حدوث إختلاف كبير في أوقات العادة الشهرية للحيض فهناك عدة نساء يطمثن بمدد تتراوح ما بين 27 إلى 29 يومًا و عدد آخر تتراوح ما بين 26 إلى 30يومًا و يقّدر بعض الباحثين مقدار الدم المنساب في كل فترة حيض بما يتراوح ما بين 180 إلى 241جرامًا.

هناك تغيرات تحدث في إفراز هرمونات الأندروجن(Androgen)، مثل التيستستيرون، وذلك أثناء الدورة الشهرية وتكون ذروة هذه التغيرات في منتصف الدورة مما يؤدي إلى زيادة الرغبة الجنسية في هذا الوقت.

 

<< الأعراض
القائمة الرئيسية
العلاج>>

مواضيع ذات صلة