17/04/2014

الرئيسيةمكتبة الأمراضالسرطانسرطان الثديمضاعفات سرطان الثدي


مضاعفات سرطان الثدي

مضاعفات سرطان الثديمضاعفات سرطان الثدي :

يعتبر معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمسة سنوات مؤشر لنجاح علاج الأورام السرطانية خاصة سرطان الثدى و بصفة عامة ليس الغرض من الاحصائيات إعطاء المريض معلومات عن من سيعيش وم ن سيموت ف الله وحده يعلم و لا أحد يعلم أين و متي سيموت، و لكن الهدف منها تقييم العلاج فى المراحل المختلفة و أساليبه و مقارنة النتائج بين المراكز و المستشفيات المتخصصة و المختلفة سواء علي المستوي المحلي أو العالمي.

و هنا يجب التأكيد علي ان التشخيص المبكر ينتج عنه نتائج أفضل بكثير و الله هو الشافى, كما أن بعض المرضى يحتاجون هذه المعلومات لتنظيم حياتهم و معرفة درجة الخطورة من منظور إحصائي عن معدلات الشفاء، حيث أن البقاء لمدة 5 سنوات بدون ارتداد للمرض مؤشر جيد .

مضاعفات سرطان الثدى الناتجه عن تأخر اكتشاف المرض و رفض العلاج يؤدى إلى مشاكل و تعقيدات عديدة نذكر منها:

يتغلل السرطان فى الثدى و ينتشر فى الجلد و يقوم بتدمير الجلد ليتحول إلى قرحة كبيرة تنزف و لها رائحة كريهة جدًا و نذكر ذلك لبعض المريضات الذين يصبن بالصدمة عند التشخيص و يرفضوا الحياة و يرفضوا العلاج.

نتشار المرض و إرسال ثانويات ( أى خلايا سرطانية نتقل  مع السائل الليمفاوى أو الدم لتكون مستعمرات سرطانية فى أنسجة بعيدة و جديدة لتهاجم الخلايا الطبيعية و هى جزء من الورم الإصلى).

1. ثانويات إلى العظام :
و قد ينتج عنها آلام شديدة فى العظام و قد ينتج عنها كسور تلقائية مرضية (بدون أية اصابة فعلية) , و يتم الكشف عنها بالمسح الذرى (التصوير النووى للعظام), و ثانويات العظام لاتمثل خطر شديد على الحياة فى القريب العاجل مثل ثانويات الكبد و الرئة و لكنها فى حالة عدم علاجها ينتج عنها كسور مرضية و لو حدثت فى العمود الفقرى قد تسبب الشلل و عدم التحكم فى البراز و البول.

2. ثانويات الكبد:
و تؤدى إلى تدهور مستمر فى فى وظائف الكبد قد ينتج عنه فشل كبدى و استسقاء و غيبوبة فى المراحل المتأخرة – و يمكن تشخيصها بالموجات الصوتية على البطن و الأشعة المقطعية.

3. ثانويات الرئة:
و ينتج عنها تجمع السوائل فى القفص الصدرى و تدهور وظائف الرئة إلى الفشل الرئوي و يمكن تشخصيها بالأشعة العادية و المقطعية على الصدر.

4.الكاشيكسيا (الهزال العام الشديد)
النقص الشديد فى الوزن و الهزال و ينتج ذلك عن إفراز الورم لمواد مسببة لذلك، كما أنه يتسبب أيضًا  في عدم بناء انسجة جديدة، تلك هى أعراض شائعة فى جميع الأورام.

5. ارتداد الورم:
و يحدث فى نسبة 5% بعد الإستئصال، و قد ترتفع الى 25% فى حالة وجود انتشار فى الغدد الليمفاوية تحت الإبط.

6. مشاكل متعلقة بالعلاج الجراحى تحت الابط:
لو تم معه علاج إشعاعى تحت الابط ينتج عنه تورم شديد للزراع نتيجة لانسداد الأوعية الليفاوية .

<<عوامل الخطر القائمة الرئيسية
العلاج>>

مواضيع ذات صلة