01/08/2014



علاج سرطان الثدي

علاج سرطان الثدييتم علاج سرطان الثدي – أغلب الأحيان- بعدة طرق في نفس الوقت، فإذا ما تم الاكتشاف المبكر للورم و كان حجمه في حدود 3 سم، فلا يستلزم العلاج بالتدخل الجراحي باستئصال الثدي و لكن يمكن استئصال الورم ذاته و علاج باقي الثدي بالأشعة للقضاء على بقية الخلايا التي قد تكون نشطة, أما إذا كان الورم أكبر من ذلك أو كان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية فيضاف العلاج الكيميائي و الهرموني إلى سياق العلاج, و من الأساليب العلاجية لسرطان الثدي:
التدخل الجراحي:
و يعتمد على حجم الورم و مدى انتشار المرض حيث يتم استئصال الورم فقط (إذا كان صغيرًا) أو استئصال الثدي ككل.

العلاج الإشعاعي:
هو علاج موضعي يتم بواسطة استخدام أشعة قوية تقوم بتدمير الخلايا السرطانية لايقاف نشاطها.

العلاج الكيميائي:
و هو علاج شامل يعطى بشكل دوري و يتم بتعاطي عقاقير عن طريق الفم لقتل الخلايا السرطانية.

العلاج الهرموني:
يعمل هذا الأسلوب العلاجي على منع الخلايا السرطانية من تلقي واستقبال الهرمونات الضروية لنموها و هو يتم عن طريق تعاطي عقاقير تغير عمل الهرمونات أو عن طريق إجراء جراحة لاستئصال الأعضاء المنتجة لهذه الهرمونات مثل المبايض.

أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، و إذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة ‘سرطان’, و في أمريكا هناك حوالي مائة و ثمانون ألف حالة جديدة لسرطان الثدي سنويا، و أكثر من أربعين ألف حالة وفاة بسبب هذا السرطان سنويًا, و تشير الإحصاءات الأمريكية إلى أن واحدة من كل ثماني أو عشر نساء تصاب بسرطان الثدي.

كما أن علاج مرض سرطان الثدي يحتاج فريق طبى و لايستطع أن يقوم به طبيب بمفرده، و يتمثل ذلك الفريق في :
1. يحتاج جراح لديه خبرة كبيرة فى تشخيص هذا المرض و جراحات الثدى المختلفة .
2. استشارى علاج الاورام الباطنى لتحديد و الإشراف على العلاج الكيماوى .
3. استشارى الطب النووى للاشراف على علاج بالإشعاع .
4. استشارى الجراحات التعويضية و التكملية .

معظم الحالات تحتاج إلى أ كثر من طريقة للعلاج فى نفس الوقت حيث أن الجمع بين أكثر من طريقة للعلاج له تأثير ايجابى على النتائج, و يعتمد العلاج على مرحلة المرض التي وصلت اليها المريض و التي يتم تحديدها من خلال عملية  التشخيص.

مراحل مرض سرطان الثدي :
المرحلة الأولي (المرحلة صفر).
“فيها يتم استئصال الورم فقط والمحافظة على باقي الثدى مع  خضوع المريضة للعلاج الاشعاعى على الثدى “.

المرحلة الثانية (أولى و ثانية):
في تلك المرحلة يتم اجراء لا يحدث في المرحلة الأولي و هي استئصال الورم (للأورام اصغر من 4 سم ) مع المحافظة على الثدى مع استعمال العلاج الإشعاعى على الثدى و تحت الابط  أو استئصال الورم مع أخذ عينة من الغدد الليمفاوية تحت الإبط يتبعه علاج اشعاعى أو العلاج الهرمونى أو الكيماوى أو خليط منهم بعد الجراحة ينصح به فى حالات كثيرة .

المرحلة الثالثة:
استئصال كلى للثدى مع علاج كيماوى واشعاعى يتبعه علاج هرمونى مستمر.

المرحلة الرابع:
جراحة+ اشعاع+كيماوى+هرمونى, و يكون الهدف من العلاج منع التعقيدات و السيطرة الكلية على المرض, و أحيانًا تؤجل الجراحة حتى تظهر استجابة للعلاج الكيماوى، أحيانًا أخرى تلغى الجراحة تمامًا فى كبار السن و يكون العلاج إشعاعى و هرمونى فقط.

<<المضاعفات القائمة الرئيسية
الوقاية>>