01/10/2014



جينسينغ

جينسينغ

الجنسنغ أو الجنسنج  Ginseng

نبات معمر له جذور متفرعة و يزرع في كوريا و اليابان و أمريكا .

الاسم العلمي للنوع الكوري Panax Schinseng , و للأمريكي Quinquefolium، و ينتمى النوعان للفصيلة الارالية .

الجزء المستعمل من الجنسنج هو الجذور وهو متفرع على صورة جسم إنسان يمد ساقيه وذراعيه في الهواء كأنه يطير في الفضاء .

الجنسنج نبات بري معمر من فصيلة الأراليات، و هو نبات مغزلي الشكل معروف في الصين و اليابان منذ آلاف السنين، رائحة الجذر و طعمه عطريان، و هو جذر طويل غليظ قد يبلغ المتر و قطره من 5 إلى 10 سنتميترات.

المواد الفعالة:
جلوكسيدات سترويدية، مواد صابونية، زيت طيار، و فيتامين (د)، و مركبات أسيتيلنية و سترولات.
المستعمل من الجنسنغ الجذر فقط.
الخصائص الطبية للجنسنغ :
ـ مغلي جذور الجنسنغ مقو عام و خاصة للقلب، و منشط لجهاز المناعة، و يعدل مستويات السكر و الكوليسترول في الدم.
ـ و تستعمل الصبغة المستخلصة من الجذر لعلاج الإسهال المتصل.
ـ يصنع من الجذر مسحوق يؤخذ على هيئة برشامات أو أقراص بجرعات من 500 مليجرام إلى 4 جرامات كمقو عام، و بجرعات من 1 ـ 2 جرام لعلاج الجروح و النزيف.
ـ من الضروري عدم تناول المنبهات مثل الشاي و القهوة أثناء العلاج بالجنسنغ.

اكتشف العلماء أن نبات روح الأرض، أو جينسينج، يمكن أن يستخدم كعلاج لمرض السكر, و وجد العلماء أن هذا النوع من الأعشاب إذا ما أخذ قبل الطعام فإنه سيقلل من نسبة السكر في الدم, و قال كبير الباحثين الدكتور فلاديمير فوكسان إن نتائج هذا البحث قد يكون لها آثار كبيرة على علاج داء السكر و الوقاية منه,

و قال إن السيطرة على مستوى السكر بعد وجبات الطعام هو استراتيجية معترف بها للتحكم بمرض السكري، و قد تكون مفيدة حتى عند أولئك الذين لم تظهر عليهم أعراض المرض, فقد تناول المشاركون في الدراسة من المصابين و غير المصابين بالسكر ثلاثة غرامات من أعشاب الجينسينج التي تزرع في أونتاريو بكندا قبل تناول وجبة الطعام الاختبارية بأربعين دقيقة أو أثناء الأكل، و قد تم تقليص نسبة السكر في الدم عند المصابين و غير المصابين بمرض بالسكر بعشرين في المئة، لكن غير المصابين لم يستجيبوا إلا عندما تناولوا الأعشاب قبل الطعام بأربعين دقيقة، و رغم أن النتائج تبدو مشجعة إلا أن مساعد رئيس الأبحاث في شعبة علوم التغذية في جامعة تورنتو يقول إنه ليس من الحكمة أن يبدأ الناس باستخدام هذه الأعشاب بهدف السيطرة على نسبة السكر في الدم قبل إجراء المزيد من البحوث .

يأمل الباحثون أن تسفر الدراسات الجارية على توت الجنسنغ ginseng
berry عن نتائج مهمة لملايين الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة و مضاعفاتها الخطيرة على حياتهم! و إذا ما تبين أن النتائج التي تحققت على فئران التجربة تنطبق أيضًا على الإنسان فإن الباحثين يتوقعون أن الدواء المخلص الذي سيقضي على السمنة سيصبح حقيقة ماثلة للعيان!
و يبدو أن هذه الحقائق الجديدة واحدة من بين الحقائق التي تثير الاستغراب و الأسئلة عن سبب تأخر مثل هذا الاكتشاف حتى الآن.
فعلى مدى مئات السنين دأب أصحاب مهنة الدواء بالصين على وصف جذور الجنسنغ للمرضى لمساعدتهم على استعادة نشاطهم و حيويتهم بغض النظر عن المرض الذي يعانونه، ابتداء من السرطان حتى أمراض القلب.
و تعتبر مبيعات المواد التي تحتوي على الجنسنغ من بين المنتوجات العشرة الأكثر مبيعًا بالولايات المتحدة!
و لأول مرة أيضًا يبدأ العلماء في شيكاغو بدراسة توت الجنسنغ, و يجدون أنه قد يخبئ في طياته العافية و الصحة لملايين المرضى، حيث يؤكد أحد الباحثين هناك «شون سويان» chun- su yuan أنه لم تجر في السابق أي دراسة تتناول الخصائص الحيوية لنبتة توت الجنسنغ.

فالناس دأبوا على الاعتقاد بأن جذور هذه النبتة تحتوي على المادة الغذائية القيمة و لم يبحثوا أبدًا عما تحتويه الثمرة من فوائد طبية!
و تؤكد الدراسة أن الباحثين كانوا غير مهتمين بهذه الحقائق و كان عليهم أن يوسعوا نطاق أبحاثهم على هذه النبتة منذ زمن بعيد.

دهشة الباحثين!

يقول د.«شون سويان»: «لقد دهشنا من الفرق الموجود بين التوت و جذور توت الجنسنغ فيما يتعلق بفائدة الثمرة و أثرها في إصلاح الخلل و معالجة الاضطرابات المختلفة في نظام «الأيض» (metabolic) عند المصابين بمرض السكري».

و في الواقع فإن ثمرة توت الجنسنغ مفيدة أكثر من الجذور بكثير، حيث يؤخذ السائل من الثمرة و يستخدم في عملية تنظيم مستويات السكري بالدم و إعادتها إلى طبيعتها، و كذلك تخفيض مستويات الكوليسترول عند فئران التجربة.
و قد لوحظ أيضًا أن الفئران التي أعطيت نسبًا عالية من عصير التوت «الجنسنغ» قد أكلت كميات طعام قليلة و مارست نشاطات رياضية كثيرة فكانت النتيجة فقدان الوزن، حيث يأمل الباحثون أن ينطبق هذا الاكتشاف على الإنسان أيضًا.
و رغم كل ذلك، فإنه يبدو أن الميزة الفريدة في توت الجنسنغ التي تساعد على تخفيف الوزن ما زالت قيد الدراسة و التحقق.

و على ما يبدو فإن المادة المسماة «جنسونوسايد» هي اللغز الذي يحتويه توت الجنسنغ و الذي سيصبح سلاحًا فعالاً في محاربة السمنة مستقبلاً.

الآثار الطويلة الأمد :
و قال إن هذه الدراسة أولية و قصيرة الأمد و لا تشير إلا إلى الحاجة إلى المزيد من الأبحاث، فلا أحد يعلم التأثيرات الطويلة الأمد لاستهلاك الجينسينج و بسبب نقص المعايير الموحدة فيما يخص الأعشاب فليس معروفا إذا كانت هذه النتائج تنطبق على كل منتجات الجينسينج، كذلك لا أحد يعرف الفرق في تأثيرات الأنواع المختلفة من الأعشاب مثل الجينسينج الياباني أو الصيني .

و يعتبر الجينسينج أكثر الأعشاب استخدامًا في العالم, و هناك عدة أنواع بما في ذلك النوع الياباني و الصيني و الأمريكي و السايبيري .
و خلال ألفي عام من استخدام طب الأعشاب الصيني استخدم الجينسينج كمقو ذي خصائص علاجية و وقائية و كمنشط جنسي، إلا أن معظم هذه المزاعم مبنية على ملاحظات و تجارب شخصية و ليس على حقائق علمية، و لم تجر اختبارات للجينسينج على الإنسان إلا حديثًا باستخدام أساليب و تقنيات علمية صارمة.

و قد رحبت جمعية داء السكري بنتائج الدراسة و قالت إن مستحضر الجينسينج هو أحد المستحضرات التي يعتقد أن لها تأثيرات نافعة غير أن متحدثًا باسم الجمعية قال إن الدراسة مثيرة للاهتمام لكنه ليس هناك أي دليل على وجود منفعة أكيدة و إن الجمعية تنصح الناس بعدم استخدامه كبديل للعلاج الذي يتلقونه حاليا.

و الجينسينج نبات عرف فوائده الكوريون و الصينيون و اليابانيون منذ عدة قرون, و يستعمل من عشب الجينسينج الجذور, و توجد على عدة أشكال فهي موجودة على شكل جذور تؤخذ جافة أو طازجة و توجد على شكل شراب أو على شكل أوراق شاي أو على شكل كبسولات،

و هذه العشبة تعيش أكثر من مائة سنة و يتم جمع المحصول كل ست إلى سبع سنوات، و تعالج العشبة العديد من الأمراض فهي تنفع في معالجة اضطرابات الجهاز الهضمي و الصداع و الأرق و الزكام و الإرهاق كمقو عام لذلك فهي تنفع للطلبة أثناء الامتحانات و كفاتح للشهية، و كعلاج للعجز الجنسي و يفيد في زيادة المناعة للجسم، و يستعمل في علاج السرطان و لتحسين مقاومة الجسم للالتهابات.

و الجينسينج يفيد الرياضيين لاعطائهم القوة و النشاط و يقاوم التعب خلال التمارين و المسابقات الرياضية و هو لا يحتوي على أي مادة مذكورة في قائمة المواد الممنوعة من قبل اللجنة الاولمبية الدولية، و ينفع الجينسينج في حالات تحسين الذاكرة و زيادة التركيز، و قد بينت النتائج المعملية أن الجينسينج يخفض نسبة السكر في الدم مثل ما يخفض الانسولين السكر تماماً و لذلك يجب ملاحظة ذلك من قبل الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر عند أخذ الجينسينج مع أدوية السكر الأخرى و مراقبة نسبة السكر في الدم.

و تناول الجينسينج بصورة منتظمة يعزز وظائف الكبد بتنشيطه الدورة الدموية في الجسم، كذلك ثبت بالتجارب المعملية أن الجينسينج يساعد على تكوين الهيموجلوبين و يقوي عضلة القلب و يحسن النظام القلبي الوعائي و يقلل من حاجة القلب إلى الأكسجين و يمنع تكوين الجلطات الدموية، و الجينسينج يساعد الجسم على الشفاء من كثير من الأمراض، و هو منشط عام لجميع أجهزة الجسم الأخرى و هو فاتح للشهية لذلك فهو يزيد الوزن و يعطي نضارة للبشرة.

و يجب عدم أخذ نبات الجينسينج عامة في جميع أشكاله من قبل المرأة الحامل أو المرضع، و يجب عدم اعطائه و صرفه للأطفال و من هم في سن قبل البلوغ لأن الجينسينج يزيد و ينمي الرغبة الجنسية، و يجب عدم تناول الشاي أو القهوة أو المركبات التي تحوي الكافيين عموماً مثل الكولا و كذلك عدم أخذ نبات اللقت مع الجينسينج، و يجب على المرضى الذين يأخذون الانسولين أو الادوية التي تخفض نسبة السكر في الدم و كذلك الادوية التي تزيل الكآبة أو القلق و التي تدعى مثبطات MAO استشارة الطبيب الخاص لتعارض الجينسينج مع هذه الأدوية مثل Nardil Marplan, و على الأشخاص الذين يعانون من أمراض الأوعية القلبية أو الذين يعانون من انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم أو المرضى الذين يأخذون مركبات الستيرويد استشارة الطبيب قبل تناول الجينسينج.

و يوجد الجينسينج في كبسولات 100، 200 أو 500 ملجرام, و يوجد في أكياس شاي تحتوي 1.500ملجرام من جذور الجينسينج و يوجد على شكل جذور جاهزة للاستعمال، إما جافة أو طازجة.

و الجرعة المقترحة من الجينسينج كالتالي:

من 0.5 إلى 2جرام من الجذور الجافة تؤخذ يومياً أو 200 إلى 600 ملجرام من خلاصة الجينسينج تؤخذ يومياً في جرعة أو جرعتين متساويتين, و يؤخذ الجينسينج 6 -8 اسابيع, و لا يجب أن يزيد على شهرين.

و يوجد أسماء عديدة للجينسينج مثل: الجينسينج الأمريكي، و الجينسينج الآسيوي، و الجينسينج الصيني, و الجينسينج الياباني, و الجينسينج الكوري و الجينسينج الغربي.

و انصح بشراء الجذور الكورية إذا وجدتها كما هي و سحقها و استخدام جرعة بمقدار لا يزيد على 200 ملليجرام في اليوم و لمدة لا تزيد على أربعة أسابيع.

و إذا لم تجد هذه الجذور فعليك بشراء أي من كبسولات الجينسنج المكتوب عليها رقم تسجيل وزارة الصحة.

يجب اتباع التعليمات بدقة على النشرة المرفقة بالمستحضر و عدم التمادي في زيادة الجرعة.

 


مواضيع ذات صلة